الصحة والجمال

امراض البرد و طرق الوقاية منها

امراض البرد وطرق الوقاية منها

امراض البرد وطرق الوقاية منها ، تسود البلاد حاليًا، حالة من عدم استقرار الأحوال الجوية، حيث تشهد درجة حرارة المناخ انخفاضًا ملحوظًا، فضلًا عن هطول الأمطار وهبوب رياح شديدة وعبر موقع سما جدة سنتعرف على امراض البرد وطرق الوقاية منها .

شاهد ايضا: تفاصيل مرض غابي الحويك

مساحة إعلانية

والتعرض لهذه التقلبات الجوية، دون اتخاذ إجراءات الحيطة، قد يزيد من فرص الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، الأمر الذي يستدعي توخي الحذر، باتباع مجموعة من الإرشادات، يستعرضها “الكونسلتو” في التقرير التالي، وفقًا لموقعي “Healthline” و”WebMD”.

طرق الوقاية من نزلات البرد

يمكن الوقاية من التعرض لنزلات البرد في ظل التقلبات الجوية، عن طريق الالتزام ببعض الإرشادات، وأبرزها:

غسل اليدين

وسيلة دفاعية فعالة ضد الإصابة بمختلف أنواع العدوى، لأن غسل اليدين -بالماء الجاري والصابون لمدة 20 ثانية- يلعب دورًا كبيرًا في القضاء على الكائنات الدقيقة العالقة بسطح الجلد، بما في ذلك الفيروس المسبب لنزلات البرد.

وهناك أوقات محددة يزداد فيها الحاجة لغسل اليدين، وهي:

  • – بعد العطس أو السعال.
  • – فور العودة إلى المنزل.
  • – قبل تناول الطعام.
  • – عقب مصافحة الآخرين.
  • وإذا لم يكن متوفرًا الماء والصابون، يمكن تطهير اليدين بالمعقم، بشرط أن يحتوي على الكحول الإيثيلي بنسبة 70% على الأقل.

احتساء المشروبات الدافئة

ينصح الأطباء، بتناول المشروبات العشبية الدافئة عند انخفاض درجة حرارة الطقس، لأنها تساعد بشكل كبير على تقوية الجهاز المناعي وتعزيز قدرة الجسم على مكافحة الفيروسات، مما يقلل من فرص الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.

تناول الفواكه والخضراوات

تعتبر الفواكه والخضراوات من الأطعمة التي تحد من خطر الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، ويرجع السبب إلى احتوائهما على نسبة عالية من من مضادات الأكسدة، التي تساهم في مكافحة الشوارد الحرة، التي تهدد الجسم بخطر العدوى والالتهاب.

بالتالي، ينبغي الاهتمام بتناول الخضراوات والفواكه في الثلاث وجبات الرئيسية خلال فصل الشتاء.

تضمين الأطعمة الغنية بفيتامين سي بالنظام الغذائي

تساعد الأطعمة الغنية بفيتامين سي، مثل البرتقال والليمون والجوافة والرمان، على تقوية مناعة الجسم، ومن ثم تقليل فرص الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا في فصل الشتاء.

ممارسة التمارين الرياضية

المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية في فصل الشتاء، من شأنه أن يساهم في الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا، لأن النشاط البدني يحسن تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، ولا سيما الأعضاء الحيوية المكونة للمنظومة المناعية، مثل الجلد والطحال.

تجنب التعرض لتيار الهواء

من الأفضل البقاء في المنزل أثناء حدوث التقلبات الجوية، لأن التعرض لتيار الهواء البارد دون اتخاذ سبل الحماية المناسبة قد يؤدي للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا في فصل الشتاء.

ارتداء الملابس المناسبة

اختيار الملابس المناسبة لطبيعة الطقس، إحدى الوسائل التي تحمي من الإصابة بنزلات البرد، حيث تتسبب الملابس الخفيفة في التعرض للهواء والبلل من الأمطار، في حين أن الأنواع الثقيلة تؤدي تعرق الجسم.

وعليه، لا بد من الاطلاع على النشرة الجوية قبل الخروج من المنزل، للتعرف على حالة الطقس، ومن ثم ارتداء الملابس التي تتناسب معه.

النوم الجيد

أشارت العديد من الدراسات، إلى أن هناك علاقة ارتباطية بين النوم لعدد ساعات كافية ليلًا وزيادة مناعة الجسم، لذلك من الضروري حصول الجسم على قسط كافٍ من الراحة يوميًا في فصل الشتاء، للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا.

طرق أخرى

وتشمل:

  • تجنب الاتصال الوثيق: فعند إصابتك بالمرض قد يساهم الحفاظ على مسافة لا تقل عن متر واحد بينك وبين الآخرين في وقايتهم من الإصابة بالعدوى.
  • لا تخرج من المنزل عند إصابتك بالمرض: يؤدي البقاء في المنزل إلى منع إصابة زملاء العمل والمدرسة في المرض.
  • لا تلمس عينيك أو أنفك أو فمك: قد تلمس سطحًا ملوثًا بالجراثيم، ثم تلمس وجهك وفمك، هذا قد يسرع من انتقال المرض إليك.
  • اشرب شاي الأعشاب: يريح شرب شاي الأعشاب مثل شاي البابونج الجسم خلال الطقس البارد، ويساعده في الحصول على الراحة والاسترخاء.

الأشخاص الأكثر عرضة لأمراض الشتاء

هناك قائمة من الأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الشتاء أكثر من غيرهم، تتمثل القائمة فيما يأتي:

  • كبار السن الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فما فوق.
  • الأطفال الذين لا تزيد أعمارهم عن خمس سنوات.
  • ذوو الدخل المنخفض، بالتحديد الذين لا يمكنهم تحمل تكاليف التدفئة.
  • الأشخاص الذين يعانون من حالة صحية طويلة الأمد.
  • ذوو الإعاقة.
  • النساء الحوامل.
  • الذين يعانون من حالة صحية عقلية.

أعراض نزلات البرد

عند الإصابة بنزلات البرد، يظهر على المريض عدد من الأعراض، عادةً ما تستمر من 7 إلى 14 يومًا كحد أقصى، وتشمل ما يلي:

  • – سيلان أو انسداد الأنف.
  • – التهاب الحلق.
  • – الصداع.
  • – ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم.
  • – التعب العام.
  • – الشعور بآلام في الجسم.

شاهد ايضا: هل البهاق معدي طرق انتقال البهاق

قائمة بأمراض الشتاء ونصائح للوقاية منها

بعد أن تعرفت على طرق الوقاية من أمراض الشتاء، هناك عددًا من الأمراض التي قد تصيبك خلال فصل الشتاء، إليك قائمة بأبرزها:

  • نزلات البرد: تجنب نزلات البرد عن طريق غسل يديك بانتظام، إذ أن هذا يقضي على الفيروسات التي قد تحصل عليها بعد لمس الأسطح الملوثة، مثل مفاتيح الإضاءة ومقابض الأبواب.
  • التهاب الحلق: التهاب الحلق شائع في الشتاء وغالبًا ما يكون ناتجًا عن عدوى فيروسية، إذ يمكنك علاجه سريعًا عن طريق الغرغرة بالماء الدافئ والملح.
  • أزمة الربو: يعد الهواء البارد من الأسباب الأساسية لزيادة أعراض الربو، مثل: الأزيز أو ضيق التنفس، فإذا كنت مصابًا بالربو ابقَ في المنزل خلال الأيام شديدة البرودة والرياح.
  • ألم المفاصل: تزداد فرصة الإصابة بألم المفاصل خلال الشتاء، يمكنك ممارسة التمارين الرياضية مثل السباحة للتخلص من ألم المفاصل.
  • مرض رينود: يعد هذا المرض من الحالات الشائعة في الشتاء التي تحول لون أصابع اليدين والقدمين وتكون مؤلمة، عليك تجنب التدخين وشرب الكافيين وارتداء القفازات والجوارب والأحذية الدافئة.
  • الإنفلونزا: من أفضل الطرق للحد من الإصابة بالأنفلونزا أخذ لقاح الأنفلونزا.

شاهد ايضا: ما هي السالمونيلا وهل هي مرض معدي

الى هنا وصلنا الى نعاية مقالنا عبر موقع سما جدة وهو بعنوان امراض البرد وطرق الوقاية منها ، العناية بالصحة أمر مهم جداً وخاصةً خلالَ فصل الشتاء للوقاية منَ الأمراض المُتعددة والمُعدية، لذلك حافظ على صحتك وصحة من حولك بإلتزامك في التدابير الوقائية.

مقالات ذات صلة